تسجيل الدخول

التنوع الأحيائي

التنوع بالثدييات البرية

​التنوع بالثدييات البرية في المملكة ​

يوجد في المملكة حوالي 86 نوعاً من الثدييات، و 28 نوعاً من الخفافيش، و 22 نوعاً من القوارض، 12 نوعاً من اللواحم، ونوع واحد من الرئيسيات (قرد الرباح) بالإضافة إلى 4 أنواع من الظلفيات منها المها العربي وهو النوع الوحيد من بقر الوحش الموجود في المملكة. 
وتمثل الثدييات الكبيرة عناصر هامة في النظم البيئية حيث تدل حالتها على مدى سلامة النظام البيئي الذي توجد فيه، وقد تعرضت الثدييات الكبيرة في المملكة خلال السنوات الأخيرة إلى ضغوط كبيرة، واختفى بعضها من مسرح الحياة، وصار البعض الآخر مهددا أو نادرا، فالنمر العربي مهدد حاليا بالانقراض حيث تقدر أعداده في البرية حاليا بما لا يزيد عن 150 نمراً .
وكانت مجموعات كبيرة من المها العربي تجوب أنحاء جزيرة العرب ثم بدأت أعدادها بسبب الصيد الجائر  وكذلك موائلها البيئية في الانحسار خلال القرن التاسع عشر. وبفضل جهود المملكة التي بذلتها في مجال الإكثار تحت الأسر وإعادة التوطين تم إعادة هذه الحيوانات لتعيش في البرية داخل بعض المناطق المحمية.
وكان انتشار الظباء واسعاً في جزيرة العرب حتى الثلاثينيات من القرن العشرين، وتواصل انحسار قطعان ظبي الرمال (الريم) وظبي الجبال (الإدمي). ونجحت المملكة مرة أخرى في برنامج الإكثار تحت الأسر وإعادة التوطين مما حقق المحافظة على ظبي الريم وظبي الإدمي داخل المحميات. كما أسهم إنشاء المحميات في عدة أماكن من المملكة بإكثار بعض الحيوانات المهددة بالانقراض خاصة المها والظباء والوعول والنعام وغيرها.


عدد القراءات 4584 قراءة | أخر تحديث 28/10/2020
شارك على