تسجيل الدخول

الحياة الفطرية

إعادة التوطين
​اختيرت محمية محازة الصيد التي تبلغ مساحتها نحو 2553 كيلومترا مربعا لتكون الموقع الأول لإعادة التوطين في المملكة العربية السعودية، تبعد المحمية نحو 160 كيلومترا شمال شرق الطائف. ويبلغ معدل سقوط الأمطار السنوية فيها أقل من 100 ملليمتر. وغالباً ما تزيد درجة الحرارة في فصل الصيف عن 45ْ درجة مئوية. تم تسيج المنطقة بالكامل في عام 1989م وأبعدت الحيوانات الرعوية الأليفة عنها. وكانت أولى الدراسات التي أجريت في موقع المحمية هي مراقبة حالة الغطاء النباتي بعد الحماية. وقد شجع النمو المضطرد للغطاء النباتي على المضي قدما في برنامج إعادة التوطين في محمية محازة الصيد.
Arabian oryx.jpg​​
  نقل المها​​​
وفيما بين عام 1990 وعام 1993 تم نقل 38 مها عربي من قطعان خاصة وحكومية من خارج المملكة إلى جانب 34 مها عربي من تم اختيارها من بين المجموعة التي تم إكثارها تحت الأسر في مركز الأمير سعود الفيصل لأبحاث الحياة الفطرية   بالطائف، وذلك إلى محمية محازة الصيد ووضعت في مسيجات تمهيدية لمرحلة ما قبل الإطلاق تبلغ مساحتها 200 هكتار تم فيها ملاحظة أقلمة تلك الأفراد على الظروف البيئية الجديدة في المحمية. وقد لوحظ أن جميع الأفراد قد تكيفت بسرعة في المسيجات التمهيدية. ومن ثم أطلقت داخل حدود المحمية.
0501_0126Adke.jpg  
 مراقبة (متابعة) القطيع المعاد توطينه
قام الجوالون تحت إشراف مدير المحمية بمتابعة دقيقة ويومية لكافة أفراد القطيع ما بين عامي 1990 - 1992م، ومع زيادة أفراد القطيع وانتشارها الواسع في مجموعات صغيرة جعل عملية المراقبة اليومية الدقيقة لكافة الأفراد عملية صعبة. وبدا منذ عام 1995م استخدام طرق المسح والعد بالعينات الطولية. وبلغ عدد المها نحو 400 حيوان، وبين عامي 1998 و 1999م - ونظراً لظروف الجفاف انخفض عدد المها إلى ما بين 350 - 400 حيوان. وقد ارتفع عدد القطيع مرة أخرى بعد سقوط أمطار جيدة عامي 2001 - 2002 م وازدهار الغطاء النباتي وصل عدد المها إلى نحو 500 رأس
بسبب تسيج المنطقة لم تكن عوامل الهجرة أو الافتراس من قبل الأعداء الطبيعيين، عوامل محددة لنمو قطيع المها. وقد تم إعداد نموذج على الحاسب الآلي لتقييم احتمالية انقراض المها من محازة الصيد تحت مختلف الخطط الإدارية والتشغيلية واتضح أن أنجح هذه الخطط تلك التي تأخذ في الاعتبار إزالة الأعداد التي تزيد عن 70% من الحمولة الرعوية. وبهذا يمكن تجنب حدوث تذبذب مفاجئ في أعداد القطيع والمحافظة على بقاء حجم قطيع المها العربي في محازة الصيد في الحدود المرغوبة والمسموح بها.

عدد القراءات 3318 قراءة | أخر تحديث 27/02/2021
شارك على